القمر العاشق

Poem By علي محمود طه

إذا ما طاف بالشرفة ضوء القمر المُضنى
و رفّ عليكِ مثل الحلم أو إشراقة المعنى
و أنت على فراش الطهر ، كالزنبقة الوسنى
فضمى جسمك العارى ، و صونى ذلك الحسنا
أغار عليك من سابٍ ، كأن لضوئه لحنا
تدق له قلوب الحورأشواقاً إذا غنى
رقيق اللمس ، عربيدٌ ، بكل مليحةٍ يُعنى
جرىءٌ ، إن دعاه الشوق ، أن يقتحم الحصنا
أغار أغار إن قبل هذا الثغر أو ثنى
و لفَّ النهد فى لينٍ، وضم الجسد اللدنّا
فإن لضوئه قلباً و إن لسحره جفنا
يصيد الموجة العذراء من أغوارها وهنا
فردّى الشرفة الحمراء دون المخدع الأسنى
وصونى الحسن من ثورة هذا العاشق المضنى
مخافة أن يظن الناس فى مخدعك الظنا
فكم أقلقت من ليلٍ ، وكم من قمرٍ جنّا

Comments about القمر العاشق

There is no comment submitted by members.


5 out of 5
0 total ratings

Other poems of محمود طه

فلسطين

أَخِي ، جَاوَزَ الظَّالِمُونَ المَـدَى {#spc} فَحَقَّ الجِهَادُ ، وَحَقَّ الفِـدَا
أَنَتْرُكُهُمْ يَغْصِبُونَ العُرُوبَــةَ {#spc} مَجْدَ الأُبُوَّةِ وَالسُّــؤْدَدَا ؟

ميلاد شاعر

هبط الأرض كالشعاع السنيّ {#spc}بعصا ساحر و قلب نبيّ
لمحة من أشعّة الرّوح حلت {#spc} في تجاليد هيكل بشريّ

الوحي الخالد

لوجهك هذا الكون يا حسن كلّه {#spc}وجوه يفيض البشر من قسماتها
و تستعرض الدّنيا غريب فنونها {#spc} و تعرب عن نجواك شتّى لغاتها

النشيد

عندما ظللني الوادي مساء {#spc} كان طيف في الدّجى يجلس بقربي
في يديه زهرة تقطر ماء {#spc} عرفت عيني بها ادمع قلبي

الملاح التائه

أيّها الملاح قم و اطو الشّراعا {#spc} لم نطوي لجّة اللّيل سراعا
جدّف الآن بنا في هينة {#spc} و جهة الشّاطئ سيرا و اتّباعا

Langston Hughes

Dreams