رغم ذلك

Poem By سيد أحمد الحردلو

لم يَعدْ يعجبنا
شيء هنالكْ
كل مافي بيتنا
صار كذلكْ
لم نعد نفهم شيئا
ضاقت الأرض علينا
والمسالكْ
كلما قلنا نجونا
ألقتِ الدنيا
مزيداً من مهالكْ
لست أدري
أين نمضي
لست أدري... فيمَ ذلكْ
يابلاداً
كل مافيها... هَلوكٌ
وابن هالكْ
يابلاداً
كانتِ الدنيا لها بعضَ الممالكْ
حين كانت أهْلَ ذلكْ
لم تعودي
غير أرضٍ بين قوسين
ونهرٍ غير سالكْ
لم تعودي
غير تذكارٍ من التاريخ
مرميٍّ.. ومنسيٍّ.. كذلكْ
رغم ذلك
ماتزالين بلادي... يابلادي
رغم ذلكْ

Comments about رغم ذلك

There is no comment submitted by members.


Rating Card

5 out of 5
0 total ratings

Other poems of الحردلو

دائماً في الزحام

دائماً في الزحام
حين يرتطم الوجه بالوجه

بغداد

اني أجِيئُكِ يا بغدادُ .. يا بَغدادْ
خالعاً عن جسدي عُروبة الأقوالِ

نحن من علم الغرامَ الغراما

عاتبَتْني حبيبتي وأدارت وجهها {#spc}الحلوَ... ثم فاضت خِصاما
وتهاوى الياسمين من مقلتيها {#spc}وتداعى... وراح يروي كلاما

لا تساوم

لا تساومْ
بين مظلوم وظالمْ

اعترافات عاشق في الأسر

ليس لي غيَّركِ الآنَّ - سيدتي -
ليس لي مِنْ وطْر

Pablo Neruda

If You Forget Me