أدبي

Poem By سيد أحمد الحردلو

أنا ، واستغفْر المولى
من قولة .. أنا .. ، أدبى
شاردْ من التاريخْ
ونازل بدون تصريحْ
وشايل قَلمْ دهبى
وقرطاسْ ورقْ عربى
وبكتب كلامْ أدبى
وما عندى غيرو أنا فى الدنيا .. من أرَبِ
كلامْ عشان الحُزُنْ .. والناسْ
كلام أدبى
ما عندى غيرو أنا فى الدنيا . . من أرَبِ
لا خزنة . . لا سُلطانْ
لا غيرا .. من طَلبِ
الناسْ مطالبى أنا . . والحبُ للأدبِ
يا أيُها مطرودْ
إنى أنا زولَكْ
وأيُها محزونْ
إنى أنا هُولَكْ
هَادِى مطالبى أنا
والحبُ للأدبِ

Comments about أدبي

There is no comment submitted by members.


Rating Card

5 out of 5
0 total ratings

Other poems of الحردلو

دائماً في الزحام

دائماً في الزحام
حين يرتطم الوجه بالوجه

بغداد

اني أجِيئُكِ يا بغدادُ .. يا بَغدادْ
خالعاً عن جسدي عُروبة الأقوالِ

نحن من علم الغرامَ الغراما

عاتبَتْني حبيبتي وأدارت وجهها {#spc}الحلوَ... ثم فاضت خِصاما
وتهاوى الياسمين من مقلتيها {#spc}وتداعى... وراح يروي كلاما

رغم ذلك

لم يَعدْ يعجبنا
شيء هنالكْ

لا تساوم

لا تساومْ
بين مظلوم وظالمْ

اعترافات عاشق في الأسر

ليس لي غيَّركِ الآنَّ - سيدتي -
ليس لي مِنْ وطْر

Robert Frost

Stopping By Woods On A Snowy Evening