هروب

Poem By سيد أحمد الحردلو

كُتْ قايل صحيحْ الهجرة تِرياق للجراحاتْ
ورَاح أرتاح من أحْزانى القديماتْ
وقُمْ طشيتَ فى دُنياتْ .. بعيداتْ
برايا جريحْ
أكاتل الريحْ
وأكوس فوق التخاياتْ
وأغلب الشوقْ
وأقول أصبُر خلاس فِضْلن شِوياتْ
عشان ترتاح من أوجاع حُبَك الفاتْ
وكم مرات
أحِنْ للارضِ .. والناس الحليوينْ
وادَفْدِف فوق بُلود الغيرْ مِطيراتْ
وكم مراتْ
... أوَاصلَ الهجرة فى الذاتْ
... ورُحتَ بعيدْ
وضيَّعتَ المسافاتْ
وضيّعتَ العناوين والجواباتْ
وقُتَ خلاسْ
خلاس الماضِى قد ماتْ
وودعتَ الجراحاتْ
.. ومرت بيّا زى شوبتينْ
وزىْ شِيتاً حميمْ .. ودفينْ
يجيكْ وكتَ الوجع .. والشينْ
يجيكْ زىَّ العديل ... والزينْ
حضرنى شعورْ
شعورْ بحضورْ
حُضور محضورْ
وسادِى الدنيا .. جايى عليّا .. زفة نورْ
.. واتلَفَتَ .. بى هجمة فرحْ .. مسحورْ
وجُوه النورْ
بَشُوفِك نورْ
شَلَح تَالاىْ
تقول مَقطعْ من الدوباىْ
بِفتش ليهو .. لى غناىْ
أتاريكْ .. كُتِ دِيمه معاىْ
مهاجرة .. وفى الضُلوع .. جُواىْ
أتاريكْ .. رُحتِ قبلى هناكْ
وشلتِ معاكى كل الفاتْ
لِقيتِك واقفه فى كل المطاراتْ
ومتظرانى بالشوق والبسماتْ
وايدِك راعشة بِتقول لىْ .. سلاماتْ
لقيتك فى محطات القطارات
والتُلوج نازلات على وِشيشك وصاباتْ
وإنتِ تحاحى بالتوبْ .. الدِميعاتْ
أتاريكْ رُحتِ قبلى هناكْ
وشلتِ معاكى .. كل الفاتْ
لِقيتِك فى الشوارع والمطوراتْ
وجارية معايا مرات للضُلولاتْ
وواقفه معايا مرات فى الشموساتْ
وقاعدة معايا فى قهواية مراتْ
وتحكى لىْ حكاياتْ
وأشوف عينيكى ضاواتْ
كما أُمبارحْ
ومليانات محناتْ
أتاريكْ رحتِ قبلى هناكْ
وشلتِ معاكى .. كل الفاتْ
تَّصاويرنا
وغناوينا
وفريحاتنا .. ومشاويرنا
وحاجاتنا الصغيرونات
والخليتَه تذكاراتْ
ورايا هناكْ
لِقيتَه معاىْ
بِتمشى معاى
وتقعد جَنْبى تتكلمْ
تعيد ليا جميعَ الفاتْ
أتاريكْ .. رُحتِ قبلى هناكْ
وشلتِ معاكى .. كل الفاتْ
وكُتْ قايل .. صَحيح الهجرة بتداوى
ولقيتَ الهجرة .. بتكاوى
وتَفتِحْ لينا ماَضينا
وتخلينا
مساجينُو
وكُلْ مادُرنا نَهرُبْ مِنوُ
نَلقانا ... مساجينوُ
أتاريكْ . . رُحتِ قبلى هناكْ
وشلتِ معاكى . . كُلَّ الفاتْ

Comments about هروب

There is no comment submitted by members.


Rating Card

5 out of 5
0 total ratings

Other poems of الحردلو

دائماً في الزحام

دائماً في الزحام
حين يرتطم الوجه بالوجه

بغداد

اني أجِيئُكِ يا بغدادُ .. يا بَغدادْ
خالعاً عن جسدي عُروبة الأقوالِ

نحن من علم الغرامَ الغراما

عاتبَتْني حبيبتي وأدارت وجهها {#spc}الحلوَ... ثم فاضت خِصاما
وتهاوى الياسمين من مقلتيها {#spc}وتداعى... وراح يروي كلاما

رغم ذلك

لم يَعدْ يعجبنا
شيء هنالكْ

لا تساوم

لا تساومْ
بين مظلوم وظالمْ

اعترافات عاشق في الأسر

ليس لي غيَّركِ الآنَّ - سيدتي -
ليس لي مِنْ وطْر

Langston Hughes

Dreams