علي الطلاق

Poem By عبد القادر الكتيابي

علي الطلاق
مكاء صلاة اليمين عليك
وحج اليسار إليك نفاق
وأقطع حد ذراعي رهانا
ستصبح ثم تراهم سمانا
وثم يشد عليك الوثاق
لتعرف أن المنابر سوق
وأن البضاعة أنت
وليس هناك إمام .. وليس هناك رفاق
ستعرف أني صدقتك نصحي
وأني أحبك ، قلبي أبوك وأمك
قلبك أمي وطفلي .. مَحَنَة أهلي ـ
أحبك أنت تغني وأنت تصلي
وليس كمثل اشتياقي إليك اشتياق
أحبك طميا شهي النفاحة ، حنى خيالي
وجذبة وجد لمشهد وجهك فوق احتمالي
وأني أخاف عليك اليمين اليسار
أخاف عليك بقايا التتار ، وأن تتحمل ما لا يطاق
وأعرف أنك تحلم في الله
كيف يكون خداع المخادع ' في الله '
كيف يكون النفاق
ومن قال إني لوجه الكريم أعد لذبحك
قلت لأجل الكريم سأقبل
جل الكريم إليه المساق
ستعرف أني بطينة طبعك أني خلقت
وأني صدقت .. وأني بررت علي الطلاق

Comments about علي الطلاق

There is no comment submitted by members.


Rating Card

5 out of 5
0 total ratings

Other poems of الكتيابي

كلمة ما ضد أحزاني

إلى ذات الهـودج
متلفعا بالليل غافلت المدينة ... كيف نـــامت

رقصة الهياج

جلسة على حافة القمر
ثم دار بنا وتساقطنا

كفى يا شعر

كفى يا شعر
ما غادرت في التاريخ

شبال موج

تحن إلـيـك أجـنـحـتـي وتـهـفو{#spc} مصـدقـة لـخـاطـرة الـتـمـنـي
فـأين ضـفـاف نهـرك عـن جـفافي {#spc} وأيـن صـراحـة الـنـسمات عـني

أجزني

مدى وركبته وخطوت أدنو {#spc} فراكلني براقك وارتميت
صرخت هو العروج فكذبوني {#spc} وقال الجاهلون الشيخ ميت ‍

Rudyard Kipling

If