أجزني

Poem By عبد القادر الكتيابي

مدى وركبته وخطوت أدنو فراكلني براقك وارتميت
صرخت هو العروج فكذبوني وقال الجاهلون الشيخ ميت ‍
فكيف وذا هو الزبد الموشى يضيء وليس في المصباح زيت ‍
عرضت عليه لوحي فاعترتني ولوحي جذبة مما دريت ‍
طفوت بموجه فرأيت أفقا و لم أر ساحلا فيما رأيت ‍
بكيت فما درى سببي ولكن لرقته بكى لما بكيت ‍
فتاك أنا فقال ' أبوك شيخي وخالك من مناهله ارتويت ‍
فقلت أراك أنت هما فجز بي ولا تحزن علي إذا امحيت ‍
فإن أبي ومحمودا وخالي مضوا عني ولم أك قد وعيت ‍
أجزني يا فديتك إن قلبي حبا بين القباب وما اهتديت ‍
لعل وأربعيني في عظامي تباركني فأنشر ما طويت ‍
لعل وفي رماد غثاء عصري أقابس جذوة منها اصطليت ‍
تعبت كما تعبت من الليالي ومن جمرات غدرتها اكتويت ‍
أهاجر طائرا من عش أمي وأرجع بيد أني ما كفيت ‍
فديت العش كم ريح أقضت مضاجعه تزعزع ما بنيت ‍
فكم بترابه وبغير من زرعت رجية ماذا جنيت ‍
يشردني حبيبي في الصحارى ويندبني غدا إما قضيت‍
أضاعوني وأي فتى أضاعو فلم أجزع ولي قلم كميت ‍
فعبد الله علمني اصطبارا على ما كان يكظم فاقتديت
وكنت أقول عبد الله فيهم فمن فيهم ليخلف من رثيت

Comments about أجزني

There is no comment submitted by members.


Rating Card

5 out of 5
0 total ratings

Other poems of الكتيابي

علي الطلاق

علي الطلاق
مكاء صلاة اليمين عليك

كلمة ما ضد أحزاني

إلى ذات الهـودج
متلفعا بالليل غافلت المدينة ... كيف نـــامت

رقصة الهياج

جلسة على حافة القمر
ثم دار بنا وتساقطنا

كفى يا شعر

كفى يا شعر
ما غادرت في التاريخ

شبال موج

تحن إلـيـك أجـنـحـتـي وتـهـفو{#spc} مصـدقـة لـخـاطـرة الـتـمـنـي
فـأين ضـفـاف نهـرك عـن جـفافي {#spc} وأيـن صـراحـة الـنـسمات عـني

Robert Frost

The Road Not Taken