بعزك تختال العلا والمناصب

Poem By عبد الله فكري

بعزك تختال العلى والمناصب وباسمك تزدان الحلى والمناقب
لك الشيم الغرّاء لا المدح بالغ مداها ولا للدم فيهن جانب
وكم لك من نعماء في الناس شكرها عليهم كفروض العبادات واجب
إذا الغيث ولى عن ذراهم سحابه توالت عليهم من ذراك سحائب
تفيض عليهم من أياديك بالندى رغائب فيها السماح غرائب
أياد يؤدّى من لدى مصر حمدها بعلم وتثنى بالسماع الاجانب
وصيت بعيد الشأو في المدح شاركت مشارق أقصى الأرض فيها المغارب
تطير به غرّ القوافي سواجعاً تناغي به ألافها وتجاوب
تجوب بسيط البر فهي ركائب وتقطع لج البحر فهي مراكب
وعزم كحدّ السيف ماض غراره وفهم كنصل السيف بالحق صائب
تناجيه أستار الخفايا بسرها سواء لديه بدؤها والعواقب
ورأى كنور الصبح إن لَيلُ حادث أظل استنارت من سناه الغياهب
تقاد له شمّ الصعاب خواضعاً كما خضعت طوع الزمام النجائب
وفكر له من نصرة الحق مذهب إذا اختلفت طوع الزمام النجائب
وفكر له من نصرة الحق مذهب إذا اختلفت في العالمين المذاهب
ولفظ عليه رونق الحسن دونه سنا الدرّ بل زهر الدراري الثواقب
وقلب رحيم بالرعايا وهمة لها فوق هامات الثريا مراتب
محاسن لم يستوفها نظم شاعر بليغ ولم يبلغ مداهنّ كاتب
درى المجلس العالي الخصوصيّ قدرها فلج به شوق إليك يجاذب
وقلدك الأمر الخديويّ أمره فهنئ مطلوب وهنئ طالب
وبلغه الرحمن خير مرامه بتوفيقه واللَه للخير واهب
فلا زلت محروس الجناب مهنأ بعزك تختال العلى والمناصب

Comments about بعزك تختال العلا والمناصب

There is no comment submitted by members.


5 out of 5
0 total ratings

Other poems of فكري

لقد جاء نصر الله

لقد جاء نصر اللَه وانشرح القلب {#spc} لأنّ بفتح القرم هان لنا الصعب
وقد ذلت الاعداء في كل جانب {#spc}وضاق عليهم من فسيح الفضا رحب

كأنما الفحم مابين الرماد

كأنما الفحم ما بين الرماد وقد
أذكت به الريح وهنا ساطع اللهب

وافى سلام من الأحبة

وافى سلام من الأحبه
رعوا به ذمة المحبه

بعلي مجدك تفخر العلياء

بعليّ مجدك تفخر العلياء {#spc}وبجود كفك تقتدي الأنواء
وإليك ينتسب الكمال وينتهي{#spc} كرم الخلال وينتمي الكرماء

بشرى بطالع سعد

بشرى بطالع سعد
بالبشر واليمن آتى

Maya Angelou

Caged Bird