إلى الشـاطئ المجهول

Poem By سيد قطب

تطيفُ بنفسي وهيَ وسنانةٌ سكرى هواتفُ في الأعماق ساريةٌ تترى
هواتفُ قد حجّبنَ ؛ يسرينَ خفية هوامسُ لم يكشفنَ في لحظة ستراً
ويعمُرنَ من نفسي المجاهل والدجى ويجنبن من نفسي المعالم والجهرا
فيهنّ من يوحينَ للنفس بالرضـا وفيهن من يلهمنها السخط والنكرا
ومن بين هاتيك الهواتف ما اسمهُ حنينٌ ، ومنهنّ التشوق والذكرى
أهين بنفسي في خفوتٍ وروعةٍ وسرنً بهمس ، وهي مأخوذة سكرى
سواحر تقفوهنّ نفسي ولا ترى من الأمر إلا ما أردنَ لها أمرا
إلى الشـاطئ المجهول والعالم الذي حننتُ لمرآهُ ؛ إلى الضفة الأخرى
إلى حيث لا تدري .. إلى حيثُ لا ترى معالم للأزمان والكون تستقرا
إلى حيث ' لا حيث ' تميز حدوده ! إلى حيث تنسى الناس والكون والدهرا
وتشعر أن ( الجزء ) و ( الكل ) واحد وتمزج في الحس البداهة والفكرا
فليس هنا ( أمس ) وليس هنا ( غد ) ولا ( اليوم ) فالأزمان كالحلقة الكبرى
وليس هنا ( غير ) وليس هنا ( أنا ) هنا الوحدة الكبرى التي احتجبت سرا
خلعتُ قيودي وانطلقتُ محلقاً وبي نشوة الجبار يستلهم الظفرا
أهوّم في هذا الخلود وأرتـقي وأسلك في مسراهُ كالطيف إذ أسرى
وأكشف فيه عالما بعد عالم عجائب ما زالت ممنعة بكراً
لقد حجب العقل الذي نستشيرهُ حقائق جلت عن حقائقنا الصغرى
هنا عالم الأرواح فلنخلع الحجا فننعم فيه الخلد ، والحب ، والسحرا

Comments about إلى الشـاطئ المجهول

There is no comment submitted by members.


5 out of 5
0 total ratings

Other poems of قطب

الإهداء

' أخي ' ذلك اللفظ الذي في حروفهِ{#spc} رموز ، وألغـازٌ ، لشتى العواطفِ
' أخي ' ذلك اللحن الذي في رنينهِ {#spc}ترانيمُ إخـلاص ، وريا تآلـــف

الشعاع الخابي

لاحَ لي من جانب الأفق شعاع
بينما أخبطُ في داجي الظلام

خراب

أقفرت شيئاً فشيئاً كاليباب {#spc}غير آثار من النبتِ الهشيم
باقيات ريثما يسفى التراب {#spc}فإذا الكون خـلاء في وجوم

في الصحراء

: في ليلة من ليالي الخريف المقمرة ، الراكدة الهواء ، المحتبسة الأنفاس
وفي صحراء جبل المقطم الموحشة ، وبين هذا الفقر الصامت الأبيد

الإنسان الأخير

صحا ذات يوم حين تصحو البواكرُ {#spc}وتستيقظ الدنيا وتجلو الدياجرُ
ويشرقُ وجه الصبح في غمرة الدجى {#spc} كما تشرقُ الآمال واليأس غامرٌ

Maya Angelou

Phenomenal Woman