في موقف العشق يا قدس

سافَرتُ فِيكِ وَلَم يزل يَحلو السَّفَر
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يزل سَفَري على دَربي
يُقاومُ في عِنادٍ كُلَّ أَعدَاءِ السَّفَر
نَصَبُوا الحَواجِز في طَريق العِشقِ
واستَدعُوا الخَفَر
حَفَروا بِدربِ الحُبِّ آلاف الحُفَر
وَتَصيَّدوا بِحِرابِهِم وَكلابِهِم
فُرسان عشقٍ ما تَرَاجَعَ أَو تَرَدَّدَ أو كَفَر
يا عِشقَ قَلبِي مُنذُ مَا قَبلَ الذي
يا حُبَّ رُوحي مُنذُ ما بَعدَ الذي
لا قَبَلَ قَبلَكِ حَيثُمَا
لا بَعدَ بَعدَكِ أينَمَا
أنت العَشيقةُ والقَصيدَةُ والأغاني والوَتر
سافرتُ فيكِ وَلَم يزل يَحلو السَّفَر
سافرتُ فيكِ وأنتِ مِشكاتي وَرُمحي
والليلُ يَخنقُ شُعلَتي
وَتُحاصِرُ الأنواءُ فَرحي
وَقُرَيشُ تَرفُضُني وَتطردني
تَسجِنُ فَجرِي الآتي وَصُبحِي
فَصَفَعتُ وَجه اللاَّتِ والعُزَّى
لِيَبرُقَ في صَحاري التِّيهِ جُرحِي
عَرَّيتُ صَدري للخَنَاجِرِ والأَظَافِرِ
والنُّيوبِ المُشَرَّعَاتِ لِقَتلِ آمالي وَذَبحي
وَرَكبتُ ظَهرَ اللَّيل
لا أَخشَاهُ
لا أَرجوهُ
بل يَطوِيهِ إصراري وَكَدحي
والعشقُ يًحمِلُني وَيُسلِمُني لِقَرحٍ بَعدَ قَرحِ
وأَنا بِهذَا العِشقِ مأخوذٌ ومَشدُودٌ
فَفَرحُكِ في لَيالي العِشقِ صَدحي
يا بَلسَمَ الجُرح المُرصَّعِ بِالضِّياءِ وبِالسَّناء وبَالجمَر
سافرتُ فيكِ وَلَم يزل يَحلو السَّفَر
سافرتُ فيكِ وَلَم يزل عِشقِي بِسَاحِك يَستَعِر
العُشقُ مِجدافيِ وكَشَّافي
وَسَيَّافي
وَجَلاَّدي الأشِر
العِشقُ أَشرعَتِي وَصَومعتي
وَناقوس الخَطَر
دُقِّي بِصَدرِي يَا نَوَاقيس الخَطَر
لَن تُوقِظي ظَهرِي
فَظَهرِي قّد تَسَمَّرَ لِلجِدارِ وَ لِلقَرَارِ وَلِلحَجر
ظَهري تَخَلَّى بَاعَني
هذي ضُلُوِعي
تَطعَنُ الُّرمحَ المُسَدَّدَ والشَّظَايَا وَالمَطَر
وَتَذُودُ عَنكِ الرِيحَ والإِعصَارَ
في لَيلٍ تَدَثَّر بالشِّقَاقِ وبالنِّفَاقِ وبالخَوَر
هذي ضُلُوِعي تَلطٍمُ الموجَ المُعَربِدَ
في بِحارِ الجُبنِ والتَّدلِيس في اللَّيلِ العَسِر
هذي ضُلُوِعي أَصبَحت جِسراً لِجَيشِ العِشقِ
حَتَّى يَنتَصِر
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يزل يَحلو السَّفَر

سافَرتُ فِيكِ مُحَجَّباً من قَبل آلافِ القُرُون
سافَرتُ فِيكِ مُدَجَّجاً من بَعدِ آلافِ القُرُون
قَد كُنتُ في الأولى بحَشدٍ من ذَرَاري
عَاهَدتُ عَهدَ الحَنين
عهداَ بلا شَكٍّ يَمُورُ ولا ظُنُون
عَهدَ الإرادةِ كي تَكون
وما يكونُ لِكي تكون
قد كُنتِ أنتِ ... وأنتِ كُنتِ لِكي نَكون
وأتيتُ في الأُخرى فَكُنتِ العَهدَ
نَفسَ العهدِ
نفسَ القيدِ
نَفسَ النَّفسِ في حَشدٍ من البَشَرِ المُبَارَك
في الحياةِ وفي المَنُون
فَحَمَلتُ دربي فوقَ كَتفِي
وانطلقتُ إليكِ يا عِشقِي المعتقِ بالسُّنُون
العِشقُ في زيفِ الحيَاةِ مُصَنَّفٌ بَعضَ الجُنون
والعِشقُ في أصلِ الحياةِ
هو الحياةِ ... هو النعيمُ المُنتظر
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يَزَل يَحلو السَّفَر

سافَرتُ فِيكِ وَلَم يَزَل
قَدَرِي المُقدَّرُ أَن أُسَافِر
لَستُ المكابِرَ في دروبِ العشقِ لكني أُصَابِر
لَستُ المغُامِرَ إِنَّمَا عِشقِي على دَربِي يُعَلِّمُنِي وَيُلهِمُنِي
وَينبِتُ لي أَظَافِر
عِشقِي المُحَاصرُ في الشعابِ وفي المَوانِئ والمَغَاوِر
عِشقِي المُقيَّدُ في السطور وفي الصُدور وفي الحَنَاجِر
عِشقِي المُكَبَّلُ يُرعِبُ السَّيَّافَ
والهَتَّافَ
والشَّبَقَ المُقَامِر
لا الشَّمسُ يمكنُ أن تَقَرَّ بِراحتي يَوماً
ولا القَمَرُ المُثَابِر
وسُراقةُ المخدوعُ لن يُثني جِمالِي
في دُروبِ العشقِ أن تَأتيكِ في أَقصى الَمَهاجِر
جَاءَتكِ فَوقَ خُيولهِم
جَاءَتكِ عَبرَ فُلولِهم
جَاءَتكِ رَغمَ طُبولِهم
جَاءَتكِ تَقتَحِمُ الحَواجِزَ والمغاوِرَ والغرائِزَ والخَطَر
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يَزَل يَحلو السَّفَر
......
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يَزَل
سَفَرِي يُصارِعُ كُلَّ أَشكَالِ الوَهَن
سَافرتُ فِيكِ وأنتِ عَذراء الوَطَن
سَافرتُ فِيكِ وِلستِ خَضراءَ الدِّمَن
لا أَصلَ جَدِّكِ ساقطٌ
لا فَرعَ أُمكِ هَابِطٌ
لا اسمَ أَهلِكِ يُختَبن
يا عِطرَ كُلِّ الأنبِياءِ المُخلِصين
يا زَهرَ كُلِّ الأولياءِ المتَّقين
من قال إِسمُكِ مُمتَهَن
من قال سَيفُكِ يُرتَهَن
هذا حَدِيثُ الإِفكِ مَصنوعٌ ومَدفوعٌ
لِتشتَعِلَ الفِتَن
قِدِّيسَةُ الآباءِ والأَجدَادِ والتاَّرِيخِ
والفَرعِ الحَسَن
قِدِّيسَةُ التُّربِ المباركِ حَولَهُ
يا عِشقَنَا
قِدِّيسةُ الرُّؤيا الجلِيلةِ والأَمَاني والصُّور
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يَزَل يَحلو السَّفَر

سافَرتُ فِيكِ وَفَوقَ راحِلَتي عُمَر
وأَنَا رَفيقُ رِكَابِهِ والقًدسُ في مَرمى البَصَر
وَصَهِيلُ خَيلِك في الشَّمال وفي الجنوب
وفي البَوَادي والحَضَر
وَفَوارسُ الجِيلِ العَظِيم تَدُقُ أبوابَ الظَّفَر
وأبو عُبَيدة والمُثنى وابن وقاصٍ وخَالدٌ في دَمي
وَسيوفُهم نَشوى تَذودُ عن الأقصى الخَطَر
كُنتِ الإِعَادَةَ للبداية والبداية للشُّروقِ المنُتَظَر
أَحرَقتُ إسطولي بشاطِئِكِ العَظيم تَقَحُّماً
وَنشَرتُ رَايَاتي على هامِ القَمَر
وَحَمَلتُ دِرعَكِ لا أُبَالِي قَيصراً في الساحِ
أو كِسرى ولا حَشدَ التَّتَر
عُمري عَلى مُهري
وَمُهري فَوقَ سَاحِكِ لا يُبالي
بالجنودِ وبالقرودِ وبالذئابِ الحُمُر
هَذا يَميني فَوقَ سَيفِ الحَقِّ إيماناً وعَهداَ
لَن يُزعزِعه المَوالي في رِحَابِكِ تنتحِر
سافَرتُ فِيكِ وَلَم يزل يَحلو السَّفَر

by سعيد المزين

Comments (1)

لا يمر علي أسبوع او شهر إلا وأقرأ فى موقف العشق لشاعر الثورهاو فتي الثوره سعيد المزين أشعر بتفاؤل شديد كلما قرأتها وأري فى سطورها زيتون فلسطين المروي بدم الشهداء وعلم فلسطين يرفرف في سماء القدس بالقدس عربيه كانت وستكون وستظل إلي أبد الأبد مهما كان الثمن فالأرض لنا والبيت لنا