مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم

طَـبعتْكَ كـفُ الله سيفَ أمان
كـمنَ الـرّدى في حدِه للجاني
الـعدلُ قـائمهُ وفـي اِفْـرَنْدهِ
سـورُ الـهدى نُزلّن سحر بيان
وعـليك أمـلى الله مـن آياته
شـهباً هـتكْنَ مـدارع البُهتان
لـولا كـتابك مـا رأينا معجزاً
فـي أمـةٍ مـرصوصة الـبنيان
حملت إلى الأقطار من صحرائها
قـبسَ الهدى ومطارفَ العمران
هـادٍ يُـصوَّر لـي كأنّ قَوامه
مـتجسدٌ مـن عـنصر الإيمان
وأراه يـغضب لـلإله مـوحداً
مـن نـخلةٍ فـي عِرقِها صِنوان
لـم يُـزْهِهِ بـدرٌ ولا أحدٌ ثنى
عـزماتِه عـن خِـطة العرفان
فـهو الـيقين يصارع الدنيا ومنْ
جـاز الـيقين يـعودُ بالخذلان
وكـذا الـنّبوة حكمةٌ وصرامةٌ
وتـقى وإلـهام وفـرطُ حـنان
هـي ذلـك الرّوح التي تَتَقَمَّصُ
الأبـطالَ للحدث العظيم الشان
تُـلقي على الأبطال شِكّتها فتدفـعهم
فـينفجرون كـالبركان
لـك فـي السماء منصةٌ قدسيةٌ
قـامَتْ عـلى التوحيد والميزان
مـا كنتَ سفاحا ولم تسفك دماً
إلا بـحـق الـعـادل الـديان
لـو كنتَ في قوم تسيخُ عقولهم
وحـياً لـكنت كأطوع الحملان
قـد أحرجوك فأخرجوك فنِلْتَهم
ومـذ ارعووا عن ذلك الطغيان
وسمحتَ ثم صفحتَ عن آثامهم
وغـمرتَهم بـالفيءِ والإحسان
لـلـه ديـنك جـنةٌ مـختومةٌ
مـن كـل فـاكهةٍ بها زوجان
ديـنٌ تـدفّق حـكمةً وتجدداً
كـالبحر لـفظاً والسماءِ معاني
ألّـفت مـنه وحـدةً كـونيةً
الـعـبدُ والـمولى بـها نِـدان
يـامَنْ يـموتُ ودرعـه مرهونةٌ
قـد دُسـتَ مجدَ الأصفرِ الرّنان
لـو أَدّتِ الناسُ الزكاةَ وأنصفوا
مـا كـان فـي الدنيا فقيرٌ عاني
يـسّرتَ للناس الشؤونَ فأيسروا
أمـا الـهوى فـكبحتَهُ بـعِنان
وجمعت حولك يا رسولُ صحابةً
بـعمائمٍ أزهـى مـن التيجان
خَـشُنَتْ ملابسهم ولان جوارهم
بـالعدل فـالأعداءُ كـالإخوان
تشقى العدالةُ في القصور وأنت قدْ
أسـعدْتَها بـمضاربِ الـعربان
أمـعلمَ الـتوحيد وَحِّـد أمـةً
قــدْ فـرقَتْها نُـعرة الأديـان
يـتنازعون على السماء وأرضهم
فـي قـبضة الـرُّواد والـحَدثان
فـلتنحنيْ الأجـيالُ إجلالاً لدى
ذكـرِ الـنّبي الأطـهر العدنان
ولـينعق الـمتعصبون فـلم يَضُرْ
طـيرَ الـجنان تـمنطقُ الغربان

by مارون عبود

Comments (0)

There is no comment submitted by members.