THE GIFT الهدية

الهدية الصحيحة. عندما كان في الخامسة عشرة, فأن رجلا قد حزم حقيبته ليكون جاهزا للأنضمام للبحرية التجارية. كان يوجد طردين في ايدي امه طلبت منه ان يختار واحدا منهم و ان لا يفتحه الا بعد ان تكون امه صارت عجوزا. منذ ذلك الحين احب ان يسافر خفيف اليدين فلقد اخذ معه اخف الطردين لااثقل و لااخف من رسالة, كان الطرد الآخر ثقيلا و يمكن ان يكون قد احتوى على ثروة. عاش عيشة هنيئة و احب و قبل ان عرف انه كان هرما, فتح الطرد ووجد قطعة ورق مكتوب عليها: استمتع بحياتك و احضن كبرك. اتصلت اخته و قالت انهم وجدوا هذا الطرد بين اشياءها و موجود اسمه عليها.افتحه, قال.فعلت و ضحكت فلقد كانت قطعة من القرميد, انها قطعة قرميد لبيت عادي... كيف عرفت امه انه سيختار الهدية الصحيحة ؟ This poem is called 'THE GIFT' by a poet from Portugal called OSCAR HANSEN.I translated it into Arabic, so more can read it.

by MOHAMMAD SKATI

Comments (9)

I love this piece of art just what I expected
Emily is speaking of heavenly mansions. It reflects her questions regarding her religious views.
Mansions cannot let the tears in, Mansions must exclude the storm! Mansions though larger than houses may not render peace. Thanks poet for the poem.
This is really good poem........
These houses and mansions are dwelling place and only peace can make it a better living place.
See More